What is the Syrian Constitutional Committee?

The formation of the Syrian Constitutional Committee (SCC) was formally announced by the UN in September 2019. It is based on UN-Resolution 2254, issued unanimously by the UN in 2015. This resolution expresses its support “for a Syrian-led political process that is facilitated by the United Nations and, within a target of six months, establishes credible, inclusive and non-sectarian governance and sets a schedule and process for drafting a new constitution, and further expresses its support for free and fair elections, pursuant to the new constitution, to be held within 18 months and administered under supervision of the United Nations, to the satisfaction of the governance and to the highest international standards of transparency and accountability, with all Syrians, including members of the diaspora, eligible to participate […]”. The Constitutional Committee shall, within the context of the UN-facilitated Geneva process, prepare and draft a constitutional reform for popular approval. Doing so, it may either review the 2012 constitution and amend it or draft a new constitution.

Timeline of the Syrian Constitutional Committee

2012
The UN General Assembly passes Resolution 66/253
2014
Staffan de Mistura becomes the UN Special Envoy for Syria
2015
The UN Security Council adopts Resolution 2254
2018
Geir O. Pederson becomes the UN Special Envoy for Syria
2018
Agreement on the composition of the SCC
2019
Final and initial meeting of the Large Body of the SCC
2019
November
Second meeting of the Small Body
2020
August
Third meeting of the Small Body
2020
December
Fourth meeting of the Small Body
2021
January
Fifth meeting of the Small Body

How does the SCC work?

تتكون اللجنة الدستورية السورية من لجنة موسعة و لجنة مصغرة. وتتألف اللجنة الموسعة من 150 عضواً و عضوة - 50 مرشحين من الحكومة؛ 50 رشحتهم هيئة التفاوض السورية المعارضة، و 50 شخصًا ينتمون إلى "المجتمع المدني" ورشحتهم الأمم المتحدة. وتتألف الهيئة المصغرة من 45 عضواً و عضوة من هذه ال 150 - 15 مرشحًا من قبل الحكومة، و 15 مرشحًا من قبل هيئة التفاوض السورية، و 15 من كتلة المجتمع المدني. مهمة اللجنة المصغرة هي إعداد وصياغة الاقتراح الدستوري، ويتعين على الهيئة الموسعة اعتماده. تتخذ اللجنة الموسعة و المصغرة قراراتها بالإجماع حيثما كان ذلك ممكنًا ولكن بخلاف ذلك فإن التصويت يتطلب دعمًا بحد أدنى 75٪ من الأعضاء و العضوات من اللجنة.

يوجد لدى اللجنة الدستورية رئيسان مشاركان - أحدهما رشح من قبل الحكومة السورية والآخر رشحته هيئة التفاوض السورية (SNC). وتشمل وظائفهم، من بين أمور أخرى، رئاسة وتوجيه الاجتماعات والدورات، واقتراح القواعد الإجرائية وضمان التقيد بها، وتسهيل واقتراح جدول الأعمال وخطط العمل.

هيكل اللجنة الدستورية السورية

Composition of the Syrian Constitutional Committee

Graphik Website

The Opposition – SNC

المعارضة السورية هي شبكة معقدة وغير متجانسة من نشطاء وسياسيين وجماعات مختلفة تدعو إلى إنهاء نظام الأسد. كان بعض أعضائها من السياسيين المعارضين النشطين حتى قبل عام 2011، بينما تشكلت مجموعات أخرى بعد بدء الاحتجاجات العامة. يعيش معظم السياسيين المعارضين في الخارج ولا يمكنهم حاليًا العودة إلى سوريا خوفًا من الاضطهاد. وتحاول بعض مجموعات المعارضة تشكيل تحالفات منذ 2011 لتوحيد أنصار المعارضة والحصول على دعم واعتراف دوليين. في اللجنة الدستورية السورية، يتم تمثيل المعارضة السورية من قبل هيئة التفاوض السورية (SNC) التي تعد حاليًا أكبر تحالف معارض. ومع ذلك، فإنها ليس مجموعة متجانسة، ولكنه منقسمة للغاية عندما يتعلق الأمر بمواضيع مثل حقوق المرأة وحقوق الإنسان وحقوق الأقليات واللامركزية ودور الدين وما إلى ذلك.

The Middle Third – Civil Society

يتكون الثلث الأوسط من جهات فاعلة في المجتمع المدني وقد تم تعيينه رسميًا من قبل الأمم المتحدة. ومع ذلك، أثرت هيئة التفاوض السوري والحكومة السورية، وكذلك حكومات تركيا والمملكة العربية السعودية وروسيا وإيران في اختيار أعضاء و عضوات "الثلث الأوسط". نتيجة لذلك، يقال إن حوالي 50٪ من الثلث الأوسط يميلون إلى النظام، في حين أن الـ 50٪ الأخرى قريبة من المعارضة. وبالتالي، من الصعب للغاية على هذه المجموعة إيجاد توافق أو بناء جسور بين الحكومة والمعارضة. علاوة على ذلك، نظرًا لعدم وجود رئيس مشارك للثالث الأوسط، لا يملك أعضائه إمكانية تشكيل جلسات اللجنة بشكل كبير.

النظام

أعضاء و عضوات اللجنة الدستورية السورية المعينين من قبل الحكومة السورية هم في الغالب موظفين حكوميين. يعيش الكثير منهم في سوريا - ونتيجة لذلك فإن المساحة المتاحة لهم لبدء حوار هادف مع أعضاء و عضوات المعارضة أو الثلث الأوسط من اللجنة الدستورية محدودة للغاية. حتى الآن، لم تظهر الحكومة السورية أي اهتمام في نجاح اللجنة الدستورية. الحكومة السورية هي التي حاولت تغيير الواقع على الأرض لصالحها قبل الدخول في أي حوار سياسي و السبب في أن الأمر استغرق من 2015 إلى 2019 لتأسيس اللجنة الدستورية فقط.

SCC members introducing themselves

How is the Syrian population represented in the SCC?

Gender EN Webseite 1

المرأة في اللجنة الدستورية السورية

القرار ٢٢٥٤ "يشجع على المشاركة الهادفة للمرأة في العملية السياسية السورية التي تيسرها الأمم المتحدة." (قرارمجلس الأمن ٢٠١٥) نجحت هيئة الأمم المتحدة للمرأة )هيئة النوع الاجتماعي والمساواة للمرأة( مع العديد من منظمات وشبكات حقوق المرأة في المطالبة بحصة ٣٠ بالمائة للنساء في اللجنة الدستورية ولجميع الأطراف المتفاوضة، بيد أن المعارضة )١٤٪()والنظام )٢٤٪( لم يستوفيا هذا المطلب. وحده الثلث الأوسط فاق هذه الحصة بتعيين ٤٠٪ من العضوات. في المجمل، تبلغ حصة المرأة في اللجنة الدستورية ٢٧٪، وهي نسبة منخفضة بالنظر إلى أن النساء يشكلن ٥٣٪ من المجتمع السوري. والجدير بالذكر هنا أن متوسط النسبة المئوية الدولية للنساء في البرلمانات هو ٢٤,٥٪. تفصيلًا، فالثلث الأوسط له ست عضوات في المجموعة المصغرة.تشمل المجموعة الموسعة للثلث الأوسط اثنتي عشرة امرأة أخرى. وهناك امرأتان فقط (منأصل خمسة عشر عضوًا) في المجموعة المصغرة من كتلة المعارضة وخمس نساء أخريات في المجموعة الموسعة لكتلة المعارضة. تشمل كتلة النظام باللجنة الدستورية ثلاث نساء في المجموعة المصغرة وسبع نساء أخريات في المجموعة الموسعة.

Ethnic groups EN Webseite 1
Religious Groups EN Webseite 1

المكونات في اللجنة الدستورية السورية

وفقًا لتقديرات، فحوالي ١٠ إلى ١٥٪ من السكان السوريين من الأكراد، إلا أنَّه هناك ٦ أعضاء فقط من أصل ١٥٠ عضوًا )٤٪( في المجموعة الموسعة من أصل كردي )اثنان في كتلة المعارضة واثنان في الثلث الأوسط واثنان في كتلة النظام(، وفي المجموعة المصغرة كرديَّان، أحدهما من كتلة النظام والآخر من المعارضة. كاميران حاجو من المجلس الوطني الكُردي )كتلة المعارضة( هو الوحيد الذي يرى نفسه ممثلًا للمصالح الكردية.

كما أن الأقليات الأخرى ممثَّلة تمثيلًا ضعيفًا في اللجنة الدستورية، وإن كان بدرجة أقل من الأكراد. يعتبر تمثيل السريان في المجموعة الموسعة بنسبة ٢٪ )عضوان في الثلث الأوسط وعضو واحد في المعارضة) أقل من نسبتهم الفعلية من السكان السوريين (٪٤). كما يبلغ تمثيل التركمان ٢٪ في المجموعة الموسعة (عضوفي الثلث الأوسط وعضو في المعارضة)، وبالتالي فهو أيضًا أقل من نسبتهم من السكان السوريين (٤ إلى ٥٪).علاوة على ذلك، فلا يوجد تمثيل للسريان الآشوريين، وهناك تركماني واحد فقط في المجموعة المصغرة (معارضة).إضافةً إلى أرمني واحد (كتلة النظام) وسرياني واحد (معارضة) في المجموعة الموسعة، ولكنهما ليسا في المجموعة المصغرة.

كما أن الأقليات الأخرى ممثَّلة تمثيلًا ضعيفًا في اللجنة الدستورية، وإن كان بدرجة أقل من الأكراد. يعتبر تمثيل السريان في المجموعة الموسعة بنسبة ٢٪ )عضوان في الثلث الأوسط وعضو واحد في المعارضة) أقل من نسبتهم الفعلية من السكان السوريين (٪٤). كما يبلغ تمثيل التركمان ٢٪ في المجموعة الموسعة (عضوفي الثلث الأوسط وعضو في المعارضة)، وبالتالي فهو أيضًا أقل من نسبتهم من السكان السوريين (٤ إلى ٥٪).علاوة على ذلك، فلا يوجد تمثيل للسريان الآشوريين، وهناك تركماني واحد فقط في المجموعة المصغرة (معارضة).إضافةً إلى أرمني واحد (كتلة النظام) وسرياني واحد (معارضة) في المجموعة الموسعة، ولكنهما ليسا في المجموعة المصغرة. فيما يتعلق بالمكونات الدينية، فالعلويين أيضًا ممثلون تمثيلًا ضعيفًا إلى حد ما بنسبة ١٢,٧٪ في المجموعة الموسعة مقارنةً بنسبتهم التي تبلغ حوالي ١٥٪ من السكان السوريين: أربعة أعضاء من كتلة المعارضة، وسبعة من الثلث الأوسط وثمانية من كتلة النظام. سبعة من هؤلاء العلويين التسعة عشر في المجموعة المصغرة: أربعة من كتلة النظام واثنان من الثلث الأوسط وواحد من المعارضة. من ناحيةٍ أخرى، فتمثيل المسيحيين بنسبة ١٣,٣٪ في المجموعة الموسعة أعلى قليلًا من نسبتهم الفعلية التي تبلغ الي ١٠٪ من السكان السوريين. هناك ستة مسيحيين من النظام وتسعة من الثلث الأوسط وخمسة من المعارضة وأربعة منهم في المجموعة المصغرة: واحد من النظام واثنان من الثلث الأوسط وواحد من المعارضة. هذا ينطبق كذلك على الدروز: ٦٪ من أعضاء المجموعة الموسعة (تسعةأشخاص) من الدروز، بينما تبلغ نسبة الدروز ٣٪ فقط من السكان السوريين وفق الإحصاءات المتوفرة. هناك ثلاثة دروز من المعارضة وثلاثة من الثلث الأوسط وثلاثة من النظام، واثنان منهم في المجموعة االمصغرة واحد من الثلث الأوسط والآخر من المعارضة.

بذلك يمكن استنتاج أنَّ الثلث الأوسط هو الأكثر تنوعًا فيما يتعلق بالدين، بينما تضم كتلة المعارضة الحصة الأكبر من المسلمين السنة .

Alter im Syrischen Verfassungskomittee

الشباب في اللجنة الدستورية السورية

يبلغ متوسط عمر أعضاء و عضوات اللجنة الدستورية في المجموعة المصغرة لكتلة النظام ٥٤ عامًا، وفي المعارضة ٥٢ عامًا، وفي الثلث الأوسط ٥٧ عامًا. لا يوجد أعضاء أو عضواتتقل أعمارهم عن ٣٠ عامًا. فقط سبعة أشخاص في المجموعة المصغرة وعشرة أشخاص في المجموعة الموسعة تتراوح أعمارهم بين ٣٠ و ٤٠ عامًا.علاوة على ذلك، فإن ٢٩٪ من أعضاء و عضوات المجموعة المصغرة تتراوح أعمارهم بين ٦١ وما يفوق ٧٠ عامًا. وبالتالي، فليس هناك تمثيل حقيقي لأصوات الشباب ومصالحهم ووجهات نظرهم، فهم لا يشاركون في صياغة الدستور المستقبلي رغم أنهم يشكلون جزءًا كبيرًا من المجتمع، حيث يبلغ متوسط عمر السكان السوريين ٢١,٤ عامًا.